والى انجازاته في عالم الاعمال، شارك السيد مخزومي، طوال حياته المھنية، في مروحة واسعة من الانشطة العامة والسياسية. فھو يرى ان خبرته الاقتصادية والتجارية تمنحه بصيرة خاصة حول كل ما يتعلق بالاوضاع السياسية والاجتماعية، ليس فقط في لبنان فحسب، بل في العالم العربي بشكل عام. ولطالما اعتبر شخصية بارزة في الاوساط الدولية والسياسية والدبلوماسية. وقد تكثفت مشاركته في الشؤون العامة بعد انتھاء الحرب الاھلية في لبنان، اذ أسس فيه، عام ٢٠٠٤ ، حزب الحوار الوطني، وفي عام ٢٠١٣ ، منتدى الحوار الوطني، وھو يشغل امانتھما العامة. كما تم انتخاب السيد مخزومي عام 2018 نائباً في المجلس النيابي اللبناني.

وللسيد مخزومي العديد من الاسھامات، ووجود اعلامي بارز، في وسائل الاعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة. وھو كان قد اسس جريدة “الحوار” عام ١٩٩٩ ، التي كانت يومھا اول من اصدر صحيفة إلكترونية يومية، باللغتين الانكليزية والعربية، الا وھي “مرآة الصحافة العربية”.

كما رعى السيد مخزومي دراسة لمجموعة من الخبراء كلفھم مجلس العلاقات الخارجية الاميركي باعدادھا حول “تسخير التجارة للتنمية والنمو في الشرق الاوسط”.

كما حضر السيد مخزومي مؤتمرات وحاضر من على منابر دولية في السياسة والاقتصاد، بما في ذلك على سبيل المثال وليسس الحصر، احدثھا: يوروميد ميلانو (٢٠١٠ و٢٠١٢)؛ اسبن بوسفوروس ديالوغ، مؤتمر دولي، اسطنبول (٢٠١٢)؛ مؤتمر في مجلس الشيوخ الايطالي، روما (٢٠١٢)؛ مينا ايكونوميك فوروم (المنتدى الاقتصادي لدول الشرق الاوسط وشمال افريقيا)، الجامعة الاميركية في الشارقة، الامارات العربية المتحدة (٢٠١٣)؛ مجلس القيادة الجامعي، الجامعة الاميركية في الشارقة (٢٠١٣(؛ منتدى الحوار لنادي فالداي، مراكش، المغرب (٢٠١٣)؛ حلقة نقاش حول رجال الاعمال الرؤيوين، بيال، بيروت (٢٠١٣)؛ منتدى لوھافر للنفط والغاز، فرنسا (٢٠١٤)؛ الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية، المنامة، البحرين (٢٠١٤)؛ منتدى الحوار الوطني، مؤتمر النفط والغاز، بيروت، لبنان (٢٠١٥)؛ دبي فوروارد (٢٠١٦)، الامارات العربية المتحدة (٢٠١٦).