بالإضافة إلى إنجازاته في عالم التجارة، شارك السيد مخزومي طوال حياته المهنية في مجموعة واسعة من الأنشطة العامة والسياسية. وظهرت مشاركته في الشؤون العامة بعد انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية. أسس في لبنان حزب الحوار الوطني وعمل منذ ذلك الحين أمينًا عامًا له. قدم السيد مخزومي الكثير من المساهمات والمظاهر في وسائل الإعلام المطبوعة والإذاعية، بما في ذلك صحيفة “الحوار” التي أسسها في عام 1999 وكانت أول صحيفة إلكترونية يومية صدرت آنذاك، باللغتين الإنكليزية والعربية.

قام برعاية دراسة حول “تسخير التجارة من أجل التنمية والنمو في الشرق الأوسط”، أعدها مجموعة من الخبراء اختارهم المجلس الأميركي للعلاقات الخارجية. كما حضر السيد مخزومي مؤتمرات ومحاضرات في المحافل الدولية في السياسة والاقتصاد.