يكرس السيد مخزومي الكثير من وقته وموارده للاعمال الخيرية. ففي عام ١٩٩٧ ،أسس “مؤسسة مخزومي”، وھي مؤسسة خاصة لبنانية لا تتوخى الربح، تسھم من خلال برامجھا للتدريب المھني وللرعاية الصحية والقروض الصغيرة التي تمنحھا، في تنمية المجتمع المدني اللبناني. وترأسھا حاليا السيدة مي نعماني مخزومي، انطلاقا من رغبة قوية للمساعدة في تمكين المواطنين من الاعتماد على الذات وتحسين آفاق تطويرھم المھني.

وفي عام ١٩٩٨، أنشأ مؤسسة شقيقة ھي “مخزومي فاونديشن (يو.اس.اي) إنك”
(Makhzoumi Foundation (USA) Inc.) ، وذلك لتوفير دعم اكبر للمؤسسة اللبنانية.

أنشأت مؤسسة مخزومي الادارات والبرامج والوحدات لتلبية احتياجات اللبنانيين، وذلك من خلال تحسين وضعھم الاجتماعي والاقتصادي. فھي تقوم عبر القروض وتطوير المھارات من خالل التدريب المھني والتوعية الصحية مع تأمين مواد الاغاثة الاساسية للمجتمعات الاكثر احتياجا وتأمين الرعاية الصحية الجيدة ورفع مستوى الوعي حول القضايا البيئية – الزراعية وتمكين قدرات الشباب وتوجيھھم لتحقيق الاكتفاء الذاتي والاستقلالية.

كما نسج السيد مخزومي علاقات متينة مع عدد من المؤسسات التعليمية الرائدة وخصصھا بعدد من المنح، بما في ذلك: في جامعة ألبرتا، كندا، حيث انشأ “منحة مخزومي للدراسات اللبنانية”
(Makhzoumi Lebanese Studies Endowment)، (2009)؛ وفي الجامعة الاميركية في بيروت، اسس “كرسي رامي مخزومي لحوكمة الشركات (Rami Makhzoumi Chair in Corporate Governance) (2011) وكذلك في مدرسة الانترناشيونال كوليدج في بيروت (٢٠١٢) حيث يمنح جوائز سنوية للقيادة والتميز. وفي الجامعة الاميركية في الشارقة، الامارات العربية المتحدة، حيث انشأ في سنة ٢٠١٤ “منحة مؤسسة مخزومي للمبادرات الصناعية”
.(“The Makhzoumi Foundation Scholarship for Entrepreneurship in Industry”). وھو من داعمي الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) في لبنان حيث انشئ “مركز فؤاد مخزومي للابتكار” (Fouad Makhzoumi Center for Innovation) ( 2016).