اتخذ فؤاد خطوته الأولى نحو النجاح من خلال التخرج بدرجة الماجستير في الهندسة الكيميائية من جامعة ميشيغان التكنولوجية. وشعر أن المكان المثالي لتحويل هذا الحلم إلى واقع كان في المملكة العربية السعودية. في المملكة العربية السعودية أثبت نفسه من خلال التعامل مع المشاريع الصعبة، وأسس واحدة من أكبر الشركات الصناعية الخاصة في المنطقة مجموعة المستقبل لصناعة الأنابيب.