من مصلحة الجميع ان تبقى التحركات سلمية

أبدى رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي أسفه الشديد للحادث الذي أودى بحياة الشهيدين حسين شلهوب وسناء الجندي. وشدد على أن إغلاق الطرق أمام الناس وحركتها أمر غير عادل ومخالف لحقوق الإنسان ويتناقض مع مطلب الحريات. وقال إن الدليل هو الضحايا التي سقطت بالأمس على أوتوستراد الجية.

كذلك استنكر مخزومي الأحداث التي حصلت على جسر الرينغ، مؤكداً أن من مصلحة الجميع أن تبقى التحركات سلمية، داعياً إلى الإسراع في إجراء الاستشارات النيابية الملزمة لأنها الأسلم دستورياً من جهة، وتخفف من غضب الشارع من جهة أخرى.

وأهاب مخزومي بالجيش والقوى الأمنية اتخاذ التدابير اللازمة لحفظ الأمن وسلامة المواطنين. وتقدم بخالص العزاء لعائلة الشهيدين، داعياً لهما بالرحمة ولذويهما بالصبر والسلوان.