لقاء فعاليات بيروتية في بيت البحر

ضمن سلسلة لقاءات منتدى الحوار، استقبل رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي فعاليات بيروتية في بيت البحر، حيث جرى البحث بآخر المستجدات على الساحة اللبنانية عموماً والبيروتية خصوصاً.وكانت جولة أفق حول الأوضاع السياسية والإقتصادية وما يواجه لبنان من تحديات على الصعد كافة وخصوصاً الإجتماعية والمالية والإستحقاقات المستقبلية. وبحث المجتمعون في الإنعكاسات المحتملة لعملية اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني على لبنان وعلى تشكيل الحكومة تحديداً.
وتحدث النائب مخزومي فدعا إلى الاسراع في تشكيل حكومة تتألف من شخصيات ذات مناقبية عالية ومن ذوي الاختصاص في مجالات متعددة، مطالباً حكومة تصريف الأعمال بالقيام بواجباتها إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة وإيجاد حلول للاستحقاقات المالية والاجتماعية الطارئة. ودعا أيضاً إلى إيجاد حل سريع لمسألة عدم قدرة المواطنين على سحب رواتبهم من المصارف، مجدداً التأكيد على أن هذه الإجراءات غير قانونية وغير شرعية.
وحول المساعدات التي تقدمها بلدية بيروت، أكد مخزومي رفضه للطريقة التي تدار بها الأمور، خصوصاً أنها تتم لأغراض سياسية ولخدمة جهات سياسية بعينها على الرغم من الظروف الصعبة لاهالي بيروت. مشيراً إلى أن البلدية تصرف من الضرائب التي يدفعها أهل بيروت، مشدداً على أن التوجه يجب أن يكون لمشاريع تنموية تنهض بالعاصمة وتؤمن دعماً حقيقياً للناس وليس لخدمة أهداف سياسية. ودعا مخزومي وزيرة الداخلية إلى التحقيق في هدر أموال البلدية في احتفالات راس السنة العام الماضي التي كلفت المليارات، بينما لم تتجاوز هذه السنة الـ25 ألف دولار! مؤكدا أن ما بعد انتفاضة 17 تشرين ليس كما قبله، فاللبنانيين سوف يحاسبوا كل من مد يده إلى المال العام وأهل بيروت هم جزء لا يتجزأ من هذا الشعب المنتفض على الفساد.