بيان صادر عن المكتب الإعلامي للنائب فؤاد مخزومي بخصوص تصريحات رئيس بلدية بيروت

أورد رئيس بلدية بيروت المهندس جمال عيتاني في سياق حلقة “ثورة” على المؤسسة اللبنانية للإرسال في تاريخ 14/11/2019، جملة مغالطات عن موضوع الهبة غير المشروطة التي قدمها النائب فؤاد مخزومي للمساهمة في معالجة كارثة الطوفان في منطقة الرملة البيضاء.
وعطفاُ على ما ورد في كلام السيد عيتاني يود المكتب الإعلامي لرئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي إيضاح ما يلي :
1- إن سعادة النائب لم يعترض على وجود استشاري مختص من قِبَل المجلس البلدي. على العكس، فإن التنسيق الأساسي كان قد بدأ بين الاستشاري والفريق المختص من شركة “المستقبل لصناعة الأنانيب” بتاريخ 14 كانون الأول 2018، وتم الاتفاق في حينه بالإجماع على الحل التقني .
لكن الاعتراض هو على ما ورد في دفتر الشروط والذي تم فيه إضافة أنابيب “بولي اثيلين” رديفة لأنابيب “الفايبرغلاس” المقدمة كهبة من سعادته بموجب كتاب صادر بتاريخ 23 تشرين الثاني 2018.
الجدير بالذكر ان سعادة النائب وفريق عمله المختص كانوا قد إجتمعوا برئيس مجلس الإنماء والإعمار ومستشاريه حيث تم عرض الحل التقني والموافقة عليه علما أن مجلس الإنماء والإعمار سبق له وإستخدم أنابيب “الفايبر غلاس” بنفس المواصفات ووجهة الإستخدام.
2- عمدت البلدية إلى تغيير الأقطار التي كان قد تم الاتفاق على تصميمها بين شركة المستقبل للأنابيب من جهة، والاستشاري الموكل من المجلس البلدي من جهة أخرى دون الرجوع الى مقدم الهبة وأخذ موافقته.
3- في الاجتماع الأخير الذي جمع شركة المستقبل للأنابيب برئيس البلدية بتاريخ 8 تشرين الأول 2019 طلب مندوبو شركتنا تصحيح دفتر الشروط وإلغاء الأنابيب الرديفة لكنه لم يوافق على هذا التغيير وقد تم لاحقا اصدار ملحق بتاريخ 6 تشرين الثاني 2019 ، ينص على إعتماد أنابيب “الفايبر غلاس” وعدم لحظ أي بديل عن النوع المذكور في الهبة بعد تدخل سعادة محافظ بيروت القاضي زياد شبيب وكل ذلك تم بعد إطلاق المناقصة من قبل المجلس البلدي.
إشارة إلى ان الهبة التي قدمها النائب مخزومي هي هبة غير مشروطة لكن من الواضح أن البلدية لا تنفذ أي مشروع يقدم إليها بشكل مجاني وتبحث عن المشاريع التي تتطلب الصرف بتكاليف عالية، ومن خارج المواصفات المطلوبة، حتى لو كانت باباً للهدر والإسراف.