اختيار المتهمين بالفساد يجب أن يشمل جميع المسؤولين من جميع الأطياف

أكد رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي أن الانتفاضة الشعبية المباركة يجب أن تأتي أكُلها، لافتاً إلى أنها قد أسقطت الخطوط الحمر من أمام محاسبة الفاسدين ونجحت في إظهار حقيقة وحدة اللبنانيين، ووضعت حداً نهائياً للاصطفافات السياسية والحزبية والطائفية والمذهبية مع عدم وعي الطبقة السياسية لهذا التغيير، أو حتى مكابرتها في الاعتراف بهذا الواقع الجديد.
ولاحظ مخزومي أن القضاء لم يزل يعمل على طريقة ما قبل 17 تشرين الأول، على الرغم من أن الثورة فتحت آفاق الاستقلالية واسعة أمامه وخولته المحاسبة في ملفات الفساد الكثيرة والمتراكمة منذ العام 1992، مشدداً على أن اختيار المتهمين بالفساد من طائفة واحدة لا يحقق مطالب الثورة والمطلوب من القضاء استدعاء المتهمين من كل الطوائف. وختم بالقول: “كلّن يعني كلّن”.