زار رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في
مقر الوزارة في قصر بسترس، وتداول معه في الأوضاع المحلية والإقليمية. إثر اللقاء، قال
مخزومي إن الحديث تطرق إلى زيارته الأخيرة إلى الإمارات حيث التقى وزير الخارجية أنور محمد
قرقاش، ولقاءاته في أوروبا وعلى رأسها اجتماعه برئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.

ودعا مخزومي إلى الإسراع في تشكيل الحكومة، معتبراً أن تشكيلها في هذه المرحلة بأي ثمن خطوة
صعبة للغاية، فمن غير المعقول أن نشارك في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول من
دون أن تكون الحكومة قد تشكلت لأن هذا الأمر ينعكس سلباً على صورة لبنان أمام الخار. ولفت
مخزومي إلى أن لبنان يرتكز على التوازنات، داعيًا للعمل من أجل خلق توازن حقيقي قائم على
نتائج الانتخابات النيابية لكي نصل إلى التوازن السياسي الذي يؤسس لاستقطاب الاستثمارات
إلى البلد.

وعن مؤتمر "سيدر"، قال مخزومي: "لن نستطيع جذب المال إلى لبنان طالما أننا لن نمرر
التشريعات إلا بعد تشكيل الحكومة، والوقت لم يعد في مصلحة اللبنانيين، خصوصاً في ظل
النظام الاقتصادي الذي تعتمده المصارف مؤخراً من خلال رفع أسعار فوائدها إلى 15% مقابل
إيداع المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال مبالغ مالية بالليرة اللبنانية."

وحول ما يحصل في المنطقة، ثمن المبادرة الروسية، التي أمل أن تكون جدية، واعتبر أن على
الحكومة المقبلة بالتعاون مع مجلس النواب رسم خريطة طريق واضحة تواكب مختلف
التطورات الإقليمية وفي سوريا تحديداً، والحصول على دعم دولي يحفظ مصالح لبنان
الاستراتيجية.