زار رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان
في دار الفتوى، برفقة المدير العام لمؤسسة مخزومي سامر صفح، وعرض معه شؤون الدار
والأوضاع العامة في البلاد.

وقال النائب مخزومي بعد اللقاء: "الزيارة هي للتهنئة بعيد الأضحى المبارك وقد تمنينا لسماحة
المفتي زيارة موفقة إلى بيت الله الحرام. ونجدد ثقتنا بدور سماحته في هذه المرحلة لأنه راعي
الاعتدال ودوره مهم جدا في الحفاظ على اتفاق الطائف والميثاقية". وأضاف مخزومي: "لا شك في
أن تأجيل الحكومة ليس من مصلحة أحد، لكن علينا الاعتراف بأن بلدنا دفع الثمن كثيرا من
الدم والخراب والدمار حتى تمكنا من الوصول إلى الطائف الذي نجد ضرورة في الحفاظ عليه،
وإذا كان هنالك قناعة بضرورة حصول التغيير فلا مانع من ذلك على أن يتم هذا الأمر ضمن
إطار مجلس النواب أو عبر استفتاء دون التدخل أو محاولة تخفيف صلاحيات أي طرف على
حساب طرف آخر".

وتمنى مخزومي على الرئيس المكلف سعد الحريري أن يدرك أن قوة الطائفة السنية تكمن في
اعتماد حوار بين جميع الأطراف للحفاظ على موقع رئاسة مجلس الوزراء، ويجب على الجميع
التعاون في هذا الإطار خصوصًا في ظل مشاكل الكهرباء والنفايات والمياه وقروض الإسكان
والأوضاع المعيشية والصحية والتأمينات الاجتماعية للمواطنين والتي لا يمكن حلها دون وجود
حكومة.