زار رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، يرافقه المرشحة على لائحة "البيارتة" لعضوية مجلس بلدية بيروت السيدة هدى الأسطة قصقص ومدير عام مؤسسة مخزومي السيد سامر الصفح، داعياً سماحته لمباركة لائحة "البيارتة". ووضعه أيضاً في أجواء لقاءاته في الرياض ومشاركته في مؤتمر "سعود الأوطان" تكريماً للأمير الراحل سعود الفيصل

ولفت مخزومي سماحته إلى أن ترشيح السيدة هدى الأسطة قصقص، نائب الرئيس لشؤون المسؤولية الإجتماعية في مجموعة المستقبل لصناعة الأنابيب، هو إضافة نوعية في لائحة "البيارتة"، خصوصاً أنها من ذوي الخبرة والكفاءة وبموقعها المميز كناشطة ومؤسّسة ورئيسة لـ"جمعية بيروتيات"، وتتمتع بتجربة مديدة في العمل الإجتماعي في مؤسسة مخزومي، وقبلها في إدارة نظم المعلوماتية في مشاريع إنمائية لمدينة بيروت وضواحيها. وأوضح أن "جمعية بيروتيات" التي ترأسها السيدة هدى تعنى، إلى جانب تعزيز قدرات أهل بيروت في المجالات كافة، بالإرث الثقافي لمدينة بيروت، من خلال نشاطات تراثية وثقافية من أجل إعادة إحياء حضارة عاصمتنا وتشكل في الوقت نفسه أداةً لرعاية المحتاجين ومساعدتهم خلال مهرجانات مثل مهرجان رمضانيات بيروتية الذي يقام كل سنة في البيال والقرية الرمضانية على أرض فردان التي تقيمها بالتنسيق مع دار الفتوى، ومهرجان ميلاديات بيروتية الذي يقام كل سنة في عيد الميلاد

وأكد مخزومي لسماحته أن خوض الانتخابات البلدية في بيروت، هو المحطة الطبيعية للمسار الذي سلكته مؤسسة مخزومي في العمل الاجتماعي والتنموي والمبادرات الأخرى ذات الصلة. وأكد أن مشاركتنا في لائحة "البيارتة" التوافقية المدعومة من كل المرجعيات البيروتية خطوة مهمة، لتوحيد الصف وتمتيناً للعلاقات في ما بين العائلات البيروتية الكريمة من أجل نهضة العاصمة العزيزة على قلوب أهل بيروت واللبنانيين جميعاً، متمنياً أن يكون هنالك مشاركة واسعة من البيارتة الكرام

وأوضح أن برنامج بيروتيات يتماشى مع برنامج "البيارتة" الذي طرحه بالأمس رئيس اللائحة المهندس جمال عيتاني. ورداً على سؤال حول الماكينة الانتخابية وإمكانية حصول خروقات، أكد أن الماكينة واحدة وهي للائحة مجتمعة، لافتاً إلى أن وحدة بيروت تعنينا جميعاً وأن الماضي بات خلفنا. واعتبر هذه اللائحة المشتركة والتضامن هو خطوة نحو حل مشاكل بيروت والبيارتة، داعياً أهل بيروت في 8 أيار إلى التصويت للائحة "البيارتة"