فؤاد مخزومي


- استحقاقات تشرين على الأبواب من أقساط المدارس إلى المتطلبات المعيشية كافة تحتاج إلى إعلان حالة الطوارئ في الحكومة
- يجب الحذر من انعكاسات سلبية للخطاب السياسي المتهوّر والمؤجج للصراعات الطائفية والمذهبية على الأمن والاقتصاد
- ضرورة الأخذ بعين الإعتبار موقف المسلمين بالنسبة ليوم الجمعة

زار رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، مهنئاً بتحرير الجرود ومعزياً بشهداء الجيش. وعرض معه الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.
إثر اللقاء، قال مخزومي إن الزيارة هي للتهنئة بالانتصار الكبير الذي حققه الجيش اللبناني على الارهاب وتحرير الأرض من الارهابيين، ولتقديم واجب العزاء بشهداء الجيش. ودعا مجدداً الحكومة إلى إعلان يوم حداد وطني على أرواح هؤلاء الشهداء، متوجهاً بالعزاء لعائلاتهم، ومؤكداً أن ذكراهم العطرة ستبقى حيّة في ذاكرة الوطن والمواطنين. وقال إن نكء الجروح لا يخدم أحداً.
ودعا الحكومة إلى التفرغ لأمور الناس المعيشية والصحية والبيئية، فضلاً عن الكهرباء والمياه، لافتاً إلى ضرورة الانتباه إلى أن استحقاقات تشرين على الأبواب من أقساط المدارس إلى المتطلبات المعيشية كافة التي تحتاج إلى إعلان حالة الطوارئ في الحكومة. وشدد على أن الأولوية الآن لإنهاض لبنان من كبوته الاقتصادية، وتوفير كل دعم عربي ودولي ممكن، لافتاً إلى أن الحراك الدولي يؤكد أن المنطقة ستشهد تغيّرات لذلك علينا رسم صورة جيدة للبنان خصوصاً في الاقتصاد والتنمية. ودعا أخيراً إلى الأخذ بعين الإعتبار موقف المسلمين بالنسبة ليوم الجمعة والعطلة الأسبوعية.