فؤاد مخزومي


- المملكة رعت اتفاق الطائف ولم تزل الراعية للبنان والداعمة لاقتصاده وسلمه الأهلي
- اختيار الرياض لعقد قمة مجموعة العشرين يؤكد ريادة المملكة وقيادتها شؤون الأمة

التقى رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي القائم بأعمال المملكة العربية السعودية وليد البخاري في مقر السفارة في بلس، معزياً بوفاة شقيق الملك سلمان الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز. وتداول معه في الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية.

إثر اللقاء، جدد مخزومي إيمانه بالدور الكبير للمملكة وجهودها من أجل الحفاظ على استقرار لبنان وأمنه. وقال إن المملكة التي رعت اتفاق اللبنانيين في الطائف لم تزل الراعية والداعمة لسلمه الأهلي، خصوصاً دورها في الحياة الاقتصادية ورعايتها آلاف الشباب اللبناني العامل على أراضيها ودعمها قضاياه أمام العالم.

وهنأ القيادة السعودية على اختيار عاصمتها الرياض مكاناً لعقد قمة مجموعة العشرين في العام 2020، معتبراً أن ذلك يؤكد ريادتها وقيادتها شؤون الأمة العربية وائتمانها على مصالحها.

وأبرق مخزومي معزياً الملك سلمان بوفاة شقيقه، وكل من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير مقرن بن عبدالعزيز، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير.